الرئيسية | شاهد على الأحداث | عن حقيقة اللاجئين السوريين في الجزائر

عن حقيقة اللاجئين السوريين في الجزائر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

أخيرا، تحركت وزارة الخارجية لتعلن إنشاء لجنة أو خلية لمتابعة أوضاع الجزائريين في سوريا، وهي المرة الأولى التي تتخذ فيها وزارة الخارجية موقفا بخصوص الأزمة الدائرة في سوريا، باعتبار أن السلطات الجزائرية احترفت نوعا من الصمت الذي لا يكشف عن حقيقة الموقف، لتترك المجال للتكهنات، غير أن تشكيل اللجنة نوع من الاعتراف بخطورة الأوضاع في سويا وإمكانية تشكيلها خطرا حقيقيا على حياة الجالية الجزائرية المقيمة هناك.

 

والحال أن الأزمة السورية لم تنتظر بيان الخارجية ليظهر تأثيرها على الجزائر، حيث إن الصحافة الوطنية باتت تنشر منذ بداية شهر الصيام أخبار تواجد أعداد متزايدة من السوريين بالجزائريين، في إشارة إلى أنهم استغلوا سهولة الدخول للتراب الجزائري الذي لا يشترط عليهم توفر التأشيرة، غير أن هذا الإقبال الذي لم يكن في البال أبرز أزمة إنسانية متمثلة في عدم توفير السلطات الجزائرية أي آلية لاستقبال الهاربين من الأوضاع في سوريا.

 

الجدير بالذكر أن تفضيل بعض السوريين دخول التراب الجزائري مرده بالدرجة الأولى إلى انسداد كل الأفاق أمامهم، بعدما أعلنت كل من تركيا ولبنان ومعهم العراق رفضها دخول المزيد من اللاجئين، والحال إنه في مقابل هذا الإقبال المتزايد من طرف اللاجئين السوريين تستمر السلطات المعنية في الصمت، حيث إنه إلى الآن لم تتطرق أي جهة رسمية لحقيقة هذا التواجد السوري، فيما تواصل الصحف في تأكيد تفاقم الظاهرة، إذ هناك من يؤكد أن موائد الرحمة التي افتتحت مع مطلع شهر رمضان باتت تلقى إقبالا منقطع النظير من طرف العائلات السورية التي لم تلق من يتكفل بها في الجزائر، غير بعض المحسنين. #

 

 

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

قيم هذا المقال

0